Info Pondok
Rabu, 17 Apr 2024
13 Juni 2023

Sholat Di Lantai Dua

Selasa, 13 Juni 2023 Kategori : Bahtsul Masail

Deskripsi masalah:

Seorang santri sedang  melaksanakan sholat jamaah maghrib, dikarenakan jumlah santri yang semakin tahun bertambah banyak sehingga tidak muat jika jamaah hanya dilaksanakan di lantai 1 saja, akhirnya di lantai 2 yang biasanya tidak pernah ditempati untuk berjamaah harus ditempati. Santri yang sholat di lantai 2 itu hanya mengandalkan suara imam yang terdengar dikarenakan tidak bisa melihat imam secara langsung.

Pertanyaan:   

  1. Bagaimana hukum sholatnya santri yang sholat di lantai 2 yang hanya mengandalkan suara imam?

Jawaban :

  1. Menurut Imam As-Syafi’i

Hukumnya tafsil:

  • Jika sholatnya dilaksanakan di masjid maka sah

Dengan syarat masih adanya jalan yang menghubungkan antara makmum dengan imam (tangga) meskipun berjalannya menuju imam itu harus dengan membelakangi kiblat

  • Jika sholatnya dilaksanakan di selain masjid (seperti mushollah dll.) Maka tidak sah

Karna syarat jamaah yang dilakukan di selain masjid itu:

  1. tidak adanya sesuatu yang menghalangi makmum untuk bisa melihat imam atau melihat makmum lain yang bisa melihat imam
  2. adanya jalan yang bisa menghubungkan antara makmum dan imam (tangga) tanpa berjalan membelakangi kiblat
  3. jarak antara imam dan makmum tidak lebih dari 300 dliro’(150 meter)

Referensi :

ومنها عدم تخلف عن إمام بركنين فعليين متواليين تامين بلا عذر مع تعمد وعلم بالتحريم وإن لم يكونا طويلين.

انا ببناءين كصحن وصفة من دار أو كان أحدهما ببناء والآخر بفضاء فيشترط أيضا هنا ما مر.

فإن حال ما يمنع مرورا كشباك أو رؤية كباب مردود وإن لم تغلق ضبته لمنعه المشاهدة وإن لم يمنع الاستطراق ومثله الستر المرخى أو لم يقف أحد حذاء منفذ لم يصح الاقتداء فيهما.

وإذا وقف واحد من المأمومين حذاء المنفذ حتى يرى الإمام أو بعض من معه في بنائه فحينئذ تصح صلاة من بالمكان الآخر تبعا لهذا المشاهد فهو في حقهم كالإمام حتى لا يجوز عليه في الموقف والإحرام ولا بأس بالتقدم عليه في الأفعال ولا يضرهم بطلان صلاته بعد إحرامهم على الأوجه كرد الريح الباب أثناءها لأنه يغتفر في الدوام ما لا يغتفر في الابتداء.

فرع لو وقف أحدهما في علو والآخر في سفل اشترط عدم الحيلولة لا محاذاة قدم الأعلى رأس الأسفل وإن كانا في غير مسجد على ما دل عليه كلام الروضة وأصلها والمجموع خلافا لجمع متأخرين.

(فتح المعين، ص:37)

 

(بصلاةالإمام فيه اي في المسجدوهو اي المأموم عالم بصلاته اي الإمام لمشاهدةالمأموم له او بمشاهدته بعض صف)من المقتدين به أوواحدمنهم وان لم يكن في صف أوبسماع صوت الإمام أوصوت مبلغ عدل روايةبأن يكون بالغاعاقلاولوعبداأوأنثى

(توشيح شرح على فتح القريب المجيد،ص:87)

 

واذا كانا في المسجد فيزاد شرط وهو:

أن لايكون هناك حائل يمنع وصولَ المأموم إلى الإمام، أي: أن يمكن للمأموم الوصول إلى الإمام ولوبازورار وانعطاف، بان يولي ظهره للقبلةأثناءَمروره بالمشي المعتاد، فلا يضر ذلك.

واذا كانا خارج المسجد، أوأحدهما باالمسجد والآخر خارج المسجد فيزاد ثلاثة شروط:

الأول : أن لايكون هناك حائل يمنع الرؤية، أي: أن يرى المأموم الإمامَ أو يرى مأموما آخرَ يرى الإمام.

الثاني : أن يمكن الوصول للإمام بدون ازوِرارٍ وانعطاف، فلوكان هناك حائلٌ يمنع الوصول مطلقًا، أو يُمكنُ الوصولُ ولكن بازورار وانعطاف، فلا تصح الجماعة

الثالث : أن لايزيد َما بينهما على ثلاثِ مئةِذراعٍ.

واذا كانا داخل المسجد : فلاتضر الزيادةُعلى 300 ذراع (مئةٍ وخمسين مترًا) تقريبًا.

واذا كانا خارج المسجد : فتضر الزيادةُعلى 300 ذراع.

واذا كان أحدهما داخل المسجد والآخر خارجه، فتضر أيضًا الزيادةُعلى 300 ذراع، وتحسبُ المسافةُهنامِن آخر المسجِدِلامِن آخرِ صفٍّ في المسجد.

(التقريرات السديدة في المسائل المفيدة  ص.254)

 

  1. Menurut Imam Maliki

Diperbolehkan, karena tidak disyaratkan dalam madzhab Imam Maliki untuk Ittihad tempat antara imam dan makmum asalkan makmum tetap dapat mengetahui akuratnya gerakan imam baik dengan melihat imam atau mendengar suara imam meskipun terdapat penghalang seperti tembok, dll.

اتِّحاد مكان صلاة الإمام والمقتدي برؤية أو سماع ولو بمبلِّغ، فلو اختلف مكانهما لم يصح الاقتداء، على تفصيل بين المذاهب. وهذا شرط عند الجمهور غير المالكية؛ لأن الاقتداء يقتضي التبعية في الصلاة، والمكان من لوازم الصلاة، فيقتضي التبعية في المكان ضرورة، وعند اختلاف المكان تنعدم التبعية في المكان، فتنعدم التبعية في الصلاة، لانعدام لازمها.

أما المالكية فقالوا: لا يشترط هذا الشرط، فاختلاف مكان الإمام والمأموم لا يمنع صحة الاقتداء، ووجود حائل من نهر أو طريق أو جدار لا يمنع الاقتداء، متى أمكن ضبط أفعال الإمام برؤية أو سماع، ولا يشترط إمكان التوصل إليه، إلا الجمعة، فلو صلى المأموم في بيت مجاور للمسجد مقتدياً بإمامه، فصلاته باطلة؛ لأن الجامع شرط في صحة الجمعة.

الفقه الإسلامي وأدلته – (ج 2 / ص 391)

Artikel ini memiliki

0 Komentar

Tinggalkan Komentar